فهرست الموضوعات

إدارة المدونة

إدارة المدونة
اقرأ واكتب تعليقك

الجمعة، 29 فبراير، 2008

من عديل الروح الأردني



بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قرأت هذا الموضوع في احد المنتديات وحبيت انقله لكم ..((بدون زياده او نقص))

تصميم موقع جنسي جديد

هذه الفكرة أهديها لمن لديهم القدرة على تصميم الصفحات على الإنترنت

(( ملخص الفكرة ))

تصميم صفحة تحمل عنوانا ذو إيحاء إباحي (( المحتوى ))

الصفحة الرئيسية: تكتب عبارة" قبل الدخول عليك قراءة الشروط التالية" -

. أن تقر بأنك إنسان بالغ عاقل مدرك -

أن تقر بأنك تعلم أن رؤيتك للصور الجنسية مخالفة لأمر الله ، وأن الله يراك الآن و كذلك الملائكة، ومع ذلك تصر على الاستمرار .

أن تقر بأن ذلك سيسجل في سجل سيئاتك ويعرض أمام الملأ يوم القيامة

- أن تضمن البقاء حيا حتى تنتهي من مشاهدة محتويات مواقع الجنس لأنك لو مت أثناء مشاهدتك فستبعث على تلك الهيئة إضافة لرؤية أهلك لك وأنت ميت بينما الشاشة تعرض تلك الأفلام

أن تتقبل النتائج المترتبة على هذه المعصية في الدنيا كضيق الصدر وعدم التوفيق والقلق والشعور بغضب الله وسخطه وانعدام الغيرة وعبودية الشهوة والإنقياد للشيطان وبالتالي تحمل عذاب القبر وعذاب جهنم .

في حال الموافقة على الشروط أعلاه

إضغط على زر (الهلاك)

وفي حال الرغبة بالتوبة إضغط على زر (( النجاة ))

عند الضغط على زر الهلاك

يعرض فيلم لدفن الميت مع قراءة آيات العذاب أو درس عن سوء الخاتمة كدرس الأماني والمنون لإبراهيم الدويش أو شريط من هذا النوع . عند الضغط على النجاة

يتم توجيه كلمة أو درس عن التوبة وشروطها وما يتعلق بها من بشائر كما يتم وضع روابط للمواقع الإسلامية المفيدة .

(( الهدف من هذا الموقع ))

إذا تم تصميم الموقع بنفس العنوان المقترح فإن الباحثين عن المواقع الجنسية حينما يكتبون كلمة (sex ) أو (arabic sex) في محركات البحث فسيجدون هذا العنوان

و بالتالي يتلقون هذه الرسالة الوعظية وستترك أثرا بلا شك

كذلك يمكن إرسال عنوان هذه الرسالة لمن يطلبون مواقع جنسية بالبريد المفتوح وبعض المنتديات والعنوان ليس له مدلول إسلامي مما سيدفع بهم إلى الدخول دون تردد

فمن خلال تجربتي الخاصة حينما يكون عنوان الرسالة الدعوية الإرشادية دلاله على فحواها لا يقوم أكثر هؤلاء بفتحها... وجزاكم الله خيرا

ردعلى من بعث لى الدانات


الدانه باشا لسانك زي السكر

وقلبك بفته ابيض

وعيونك بدر منور

===========

ربنا يعطيك العافية

وتقدمي لنا الكلمة الشافية

بقلبك ونبضاته الصافية

وعيونك ونظراتها الدافية

=============

الكلمة والنبضة والنظرة

منك بلسم وعطر وقطرة

وكلماتك موعظة وعبرة

==============

وأنا معك يخرس كل لسان بطال

ويتوقف عن النبض القلب الدجال

وتعمى كل عين تترك النظر للحلال

ثلاثة أعضاء دانات قاتلة أحيانا







~*¤®§(اللـــــســـــــان)§®¤*~ هذا العضو الخطير والصغير في حجمه الكبير في جرمه كم أورد الناس فيالمهالك ولم يتنبه له أحد إلا من رحم الله فقد حذرنا منه رسولنا الكريمفي أحاديث عديدة وبين أن الكلمة التي ينطق بها اللسان قد تهويبصاحبها في جهنم والعياذ بالله بل أن الله قال:"وما يلفظ من قولٍ إلا لديه رقيب عتيد "وهذا اللسان للأسف هو مصدرالغيبة والنميمة والكذبوالسب واللعن والفاحش من الكلاموياله من عضو فعال في الخير والشر فبكلمةواحدة قد يدخل الجنة وبكلمة واحدة قد يدخل النار ومنالعجب أن الواحد منا يمتنع عن كثير من المحرمات كأكل الحراموالسرقة والزنا وشرب الخمر وغيرها ولكن يصعب عليه التحفظ من حركة لسانهواحفظ لسانك واحترز من لفظه فالمرء يسلم باللسان ويعطب:: العضو الثاني ::~*¤®§(الــــقــــــلب)§®¤*~ هذا العضو لا يقل خطورة وأهمية عن الأول فالقلب محل نظر الربفإن الله لا ينظر إلى صورنا بل ينظر إلى قلوبنا واعمالنا كما ثبتفي الحديث وهذا العضو إذا صلح صلح جميع الأعضاءوإذا فسدفسدت جميع الاعضاء ويقول أبوهريرةرضي الله عنه : "القلب ملك والأعضاء جنوده فإذا طاب الملك طابت جنوده وإذا خبث الملك خبثت جنوده "ولا ينجو يوم القيامة إلا من كان قلبه سليماً من الشرك والبدعوالأمراض الكثيرة كالحسد والكبر والحقد والغل وغيرهامن أمراض القلوب وهذا العضو شديد التقلبولذا سمي بالقلب وكثيراً ما كانالرسول صلى الله عليه وسلميدعو في سجوده " يا مقلب القلوب صرف قلبي على طاعتك "فليتنا ً نسعى فى إصلاح قلوبنا والبحث عن عللها فقد لايخلوالإنسان من وجود مرض في قلبه إما مرض شهوة أو مرض شبهة:: العضو الثالث ::~*¤®§(البـــــصــــــر)§®¤*~ نعمة عظيمة وهبها الله لنا وسيحاسبنا فيما استعملناها بل أمر اللهبحفظ البصر وغظه عن المحرمات وما أكثر ما نستعمل هذه النعمةفي غير مكانها عبر وسائل الإعلام من شاشات ومجلات وغيرهامن الصور المحرمة التي تعرض علينا صبح مساءفما أسعد من غض بصره واستعمله فيطاعة ربه وعرف خطورة إطلاقهفي مانهى الله عنه ..ولكم مني أعذب وأرق تحية..

الجمعة عيد


الجمعة عيد :حقيقة تتجلى أروع مظاهر الفرحة والسعادة بعد العيدين السعيدين ( الفطر والأضحى ) في يوم الجمعة من كل أسبوع , حيث يتجمع المسلمون في آلاف المساجد , وهم في أبهى صورة من الطهر والنقاء والتآلف والتوحد حول كلمة التوحيد , وسماع خطبة العلماء التي تعظهم بمحامد الأخلاق ,وأفضل المعاملات , التي تنبع من صلب الأديان السماوية , فقد رأيت يوم الجمعة شيوخا وأطفالا , وحتى النساء يخرجن وهن يرتدين الحجاب أو النقاب , وتبدو على الجميع ملامح النظافة , والايمان , في الملبس والسلوك , وأسعدني هذا الصوت الهادر وهم يرددون خلف الامام في كل مسجد ( آمين ) ترتفع أصداؤه الى عنان السماء معطرا بأجمل الأماني , وأخلص الدعوات لله رب العالمين . حقا انه عيد للمؤمنين .

واليوم استمعت من الخطيب الى : كيف كان صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم يحبونه :

كان ( ثوبان ) رضي الله عنه . يقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم : أنني تذكرت موتي وموتك , وأنني سأكون في منزلة دونك في الجنة , لذلك فأنا أبكي كلما بعدت عنك , وكنت حريصا على ألا تفارق عيني وجهك يارسول الله .

فطمأنه رسول الله بعد أن نزل عليه الوحي باجابة ثوبان على تساؤله : (.......... مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا .)

واستمعت أيضا الى كيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعامل رسل أعدائه أو من يبعث اليه برسالة مع أحد :

بعث اليه مسيلمة الكذاب برسولين من اتباعه , من مسليمة رسول الله الى محمد رسول الله : ان لنا نصف الأرض ولكم نصف الأرض .

فلم يؤذ النبي رسله . وبعث اليه برسالة مع حبيب بن زيد : من محمد رسول الله الى مسيلمة الكذاب : اني رسول الله , والسلام على من اتبع الهدى .) وكان تعامل مسيلمة مع حبيب تعامل كافر لايحترم رسول رسول الله صلى الله عليه وسلم : بل طلب أن تؤتوه بحبيب بعد أن قرأ الرسالة مكبلا في قيوده , وسأله : هل تشهد أن محمدا رسول الله ؟ قال : أشهد أن لااله الا الله وأن محمدا رسول الله صلى الله عليه وسلم

قال مسيلمة : وهل تشهد أني رسول الله ؟!

قال حبيب : لم أسمع ؟!! فأمر السياف فقطع جزءا من جسده ؟ ثم أعاد عليه السؤال : فقال له : لم أسمع !!

فأمر السياف فقطع جزءا آخر من جسد ه . وهكذا في الثالثة , حتى فارق الصحابي الجليل الحياة . وهو لايعترف الا برسالة محمد صلى الله عليه وسلم . وهذا هو الفارق بين تعامل المسلمين مع غيرهم , وتعامل غير المسلمين مع المسلمين .

تابع القلب المهذب

أن يكلمك أحد في موضوع ما , وتستمع اليه . فأنت طبيعي تحترم الآخرين حتى يسمعوك . ولكن أن تنصت اليه , وهو يكلمك فتعطيه كل جوارحك , العين والأذن والقلب , والبسمة , ولا تقاطعه حتى ينتهي من كلامه , حتى لو كان نقدا لك , هنا تكون صاحب قلب مهذب . تجبر الناس على التآلف معك .

القلب المهذب


أن تشكر من يهديك كتابا تقرأه فذلك شيء عادي , لكن أن تجعل هذا الشكر رهن عليك تؤديه دائما على أقساط , فهذا ينم عن اهتمامك بقيمة المهدي , لابجمال الهدية فحسب , ولا ينبع ذلك الامن قلب مهذب .أن تقوم في وسيلة مواصلات عن مقعدك لسيدة فذلك موقف أي رجل كريم الخلق , يفعله والحياء غالب عليه , لكن أن يكون تخليك عن المقعد بانحناءة وابتسامة رقيقة مؤدبة فهذا أنبل وأعظم ويدل على أنك تمتلك قلبا مهذبا .أن تعطي السائل صدقة نقدية تدل على كرمك وايمانك بالتكافل , لكن اذا شفعتها بقليل من عطفك زرقتك ودعائك له , فأنت مهذب القلب .ان صاحب هذا القلب المهذب يجب أن تكون أعماله كلها عادة غالبة عليه , وجوهر الاخلاص ودليله , وبغيرهما يكون جميع ما يدعونه عطفا مجرد اسم , وأداء للواجب لاغير . ان صاحب القلب المهذب لايتقدم الى رجل من كبار القوم , او زائر طال غيابه , ويحييه بقوله : هل تذكرني ؟!! ولكن يتقدم اليه باديء ذي بدء باسمه دون أن يحرجه !!قد تعود مريضا مرة أو مرتين , ولكن هل تعوده الثالثة , اذا كان ليس قريبا لك ؟!! لن تفعل ذلك الا اذا كان بين جنبيك قلب مهذب .وقد عرفت واحدا كان يزور المستشفى كل صباح ومعه دفتر ألصق به جميع أخبار الصباح الغريبة والمضحكة لتسلية المرضى بالمستشفى .!!

الألم يمنحنا البصيرة


منقول من كتاب للدكتور : لويس بيتش . مترجم المرض يطرد من رؤسنا سخافات كثيرة , ويردنا الى التواضع والتطامن , ويرينا أنفسنا على حقيقتها , وبأقدارها الصحيحة , وتبرز لنا أخطاؤنا في أعمالنا , وأقوالنا , وفي صلاتنا الزوجية , والاجتماعية , وقد دلتني أحاديثي مع المرضى أثناء مقامهم في المستشفيات , التي عملت بها , أنهم يقولون : تعلمنا لأول مرة معنى الصداقة الحقيقية , فبعد أيام تقضى في الفراش , يصبح الزمن ترفا لم نكن نتصوره , فهناك وقت للتفكير , ووقت للاستمتاع , ووقت للابداع , والابتكار , وأخيرا وقت للتعبير عن خير ما في الطبيعة الانسانية وأعمقه من المشاعر , والمرض من أعظم مزايا الحياة , وهو يهمس في الأذن بأن مصير الانسان مرتبط بأسمى القوى , وهو الله .حتى ان الألم يمنحنا البصيرة , وجمال النظرة , وفلسفة الحياة , وفهما للانسانية , وتسامحا معها , ويهبنا السلام النفسي في القلب , ولا يستطيع الانسان السليم أن يبلغ ذلك أو يفوز به , فالألم نار مطهرة , تأتي على كثير من الخسة , والتفه , والقلق , فيما يسمى الصحة , وقد قال ملتن : ( خير الناس عملا أكثرهم عذابا .) وقد عرف الفنانون والعشاق أن الألم يفيد المرزوء , جمالا واشراقا , وهو جمال لا علاقة له بالثياب أو الأصباغ , وانما هو جمال من النفس يضيء الروح , ويفيض نورا على وجوه الذين تعلموا أن ينظروا الى المرض كأنه تحد , يجب أن يواجهوه بالأمل والشجاعة .واذا كنت لم تمرض قط , ولم تضيع يوما واحدا في سريرك , فانك تكون قد فاتك شيء له قيمته , !!! ولا تجزع حين يأتي عليك دورك , وذكر نفسك بأن الآلام والأوجاع قد تعلمك شيئا قيما , ما كنت لتتعلمه بغيرها , وقد تغيرك وتجعل نهج حياتك كله خيرا وأصلح بكثير مما أنت عليه .

أعجب ما قرأت




من أعجب ما قرأت في رواية ( الأخوة كارمازوف ) للكاتب دوستوفيسكي :


( راقب نفسك كل يوم وكل ساعة , حتى يكون تصرفك لائقا , قد تتلفظ بكلمة نابية وأنت في ساعة غضب أمام طفل يجوز أنك لم تنتبه لوجوده أما هو فلا . لقد رآك وانطبعك ملامحك في ذاكرته البريئة , وهكذا ودون أن تدرك تكون قد غرست البذرة الفاسدة في نفسه , ستنمو وتكبر ثم تحمل أثمارا , والسبب الوحيد هو انك لم تحسن التصرف وتراقب نفسك بحضور الولد . وهذا يعني انك لم تفلح بتربية محبة فعالة وعاكسة في نفسك بالذات .)


( ................. يا اخوتي ان المحبة معلم كبير , انما علينا أن نعرف كيف نحصل عليها

الجميلة في الماضي


أعجب ما قرأت اليوم :من مقال للحارث بن كلدة الثقفي , وهو في حوار مع كسرى أنوشروان عن أي النساء يكون القلب اليها أميل , والعين برؤيتها أسر ؟!!!!!!!!


قال الحارث :اذا أصبتها فهي :


المديدة القامة


العظيمة الهامة


واسعة الجبين


قنواء العرنين (الأنف)


كحلاءلعساء ( في شفتها سواد )


صافية الخد


عريضة الصدر


مليحة النحر


في خدها رقة


في شفتيها لعس


مقرونة الحاجبين


ناهدة الثديين


لطيفة الخصر والقد


ميناء بيضاءفرعاء


جعدة غضة بضة


تخالها في الظلمة بدرا زاهرا


تبسم عن أقحوان


وعن مبسم كالأرجوان


كأنها بيضة مكنونة


ألين من الزبدوأحلى من الشهد


وأنزه من الفردوس والخلد


وأزكى من الياسمين والورد


تفرح بقربها


وتسرك الخلوة معها لما بعدها.............!!!!!!!!!!!!!

رسالة الى أولادي

قال أحد الشعراء يروض جماح ابنه المترد :

غذوتك مولودا وعلتك يافعا تعل بما أجني اليك وتنهل

اذا ليلة نابتك بالشكو لم أبت لشكواك الا ساهرا أتململ

كأني أنا المطروق دونك بالذي طرقت به دوني فعيني تهمل
تخاف الردى نفسي عليك وانني لأعلم أن الموت حتم مؤجل
فلما بلغت السن والغاية التي اليها مدى ماكنت فيك أؤمل
جعلت جزائي غلظة وفظاظة كأنك أنت المنعم المتفضل

في السفر للامام الشافعي


سافر تجد عوضا عمن تفارقه == وانصب فان لذيذ العيش في النصب

اني رأيت وقوف الماء يفسده == ان سال طاب وان لم يجر لم يطب

والشمس لو وقفت في الفلك دائمة == لملها الناس من عجم ومن عرب

والأسد لولا فراق الأهل ما افترست == والسهم لولا فراق القوس لم يصب

والتبر كالترب ملقى في أماكنه == والعاج في أرضه نوع من الخشب

فان تغرب هذا عز مطلبه == وان تغرب ذاك عز كالذهب

فضل العلم للنفوسي

الناس من قبل التمثيل أكفاء أبوهم آدم والأم حواء
نفس كنفس وأرواح مشاكلة وأعظم خلقت فيهم وأعضاء
وان يكن لهمو في أصلهم نسب يفاخرون به فالطين والماء
لافخر الا لأهل العلم انهم على الهدى لمن استهدى أدلاء
الناس موتى وأهل العلم أحياء الناس مرضى وهم فيهم أطباء
الناس أرض وأهل العلم فوقهم سنا ونورا فما في النور ظلماء
قل للذي يدعي في العلم معرفة علمت شيئا وغابت عنك أشياء
ووزن كل امرىء ماكان يحسنه والجاهلون لأهل العلم أعداء
وضد كل امرىء ماكان يجهله وللرجال على الأفعال أسماء

سطور من قصة حياتي

إن ذاكرة الانسان بما تضمه وتحويه من صور بعيدة في أعماق الماضي وصدر الصبا تبدو للعقل محيرة وخارج حدود العلم والمعرفة إذ كيف تنقش عليها صور الأحداث تبرز بعضها بينما ينطمس البعض الآخر. ثم لماذا تذكر ذلك في وقت ما ثم يختفي في أوقات أخري أو هو يبدو كأنه قد اختفي تماما.عجيبة هذه النفس الانسانية تذكر الكثير من الأحداث التي تمر بها في أغوار الزمن كأنها تعيد نفسها من جديد في تلك اللحظات ويمر عليها شريط من صور التأمل الداخلي تتنوع عليه الذكريات الحلوة والمرة ثم ينقطع الشريط فجأة لتعيش النفس في اللحظة الحقيقية للزمن وبعدها تحاول أن تتذكر ما فات لاستكمال الشريط دون جدوي لاتساع الهوة بين الفترتين.ولا يحفظ هذه اللحظات وتلك الذكريات وساعات السعادة وفترات الأسي والألم التي تمر علي الانسان مع تتابع أيامه غير سويعات يقضيها مع نفسه كل ليلة قبل ان يستسلم للنوم يسجل فيها ما يراه جديرا بالتسجيل من حسن أو قبيح سمعه أو قرأه او تحدث به أو فعله. وسوف يكون رائعا ومفيدا لكل من يطلع علي هذه السطور أن يجد فيها أجمل تسلية وأعظم لحظات.وتلك تجربة مع نفسي ترسم سطورا من قصة حياتي...

قصيدة بعنوان (اليها )


أي حبي .. دنيا آمالي الحلوه

أرجوك ياأحلى حب أعرفه

ياأغلى همسه

أن نرجع للماضي لحظه

قابلتك فيها يا عبله

لو قلبي ساعتها صخره

والنبض توقف بالمره

رؤيتك فتت الصخره

أرجعت النبض الى الدقه

وانبثق الحب من الفرحه

وابتدأ العمر من النظر

==========

أنت في عليائك لم تدر

كم أنت أجمل من بدر

عيناك شطآن النهر

تغريدك همسات الطير

أنفاسك لعبير العطر

صدرك أحلام العمر

مرساة المكدود من الحر

==========

لو نطقت نبضات القلب

أو عرفت حبات الترب

أو قيست أنفاس الدهر

أو عدت أمواج البحر

ونجوم الليل مع الحصر

وجمال الدنيا في كف

وعبلة أنت في كف

خطرات نفس بعنوان ( اعلان )


وهذه خطرات ليست شعرية ولكنها قد تكون فلسفية صدرت عني بعنوان ( اعلان ) كتبتها في السبعينيات

جئت عرفت من أى مكان

من أعمق أعماق الأزمان

انبثق وجودي في صلب الانسان

من طين من ماء اختلط الاثنان

آدم كن أنت بأمر الرحمن

ولتنظر ولتسمع أذنان عينان

أعطيت يدان وعقل ولسان

من عطري وهوائي تحيا لأوان

تنمو , ولتقرأ هذا الاعلان

( أنت العنوان )

مطلوب فيه تأليف كتاب

نسقه لطخه هذان لونان

====================

ياعمري ياصفحة خلدي

أنت الأوراق

يا قولي ياعملي ياكل النبضات

أنت الكلمات

أهديك أجمعك أصنعك ليوم فراق

أسلمك فيه لرب خلاق

حتى الهمسات حتى الاغماض

ساعتها سأنام

======================

ياويل الأيام سلمت كتابي فيه لونان

ماكان بودي هذا اللون الأسود

ماعاد الندم يفيد الآن

هل أسرع أمحو لون الشيطان

أو أثبت لون الايمان

أم عذري أني اعلان؟

=========================

ما منا الا طي كتاب

وكتابي مقروء في العنوان

أنا انسان

وداخل أوراقي أبواب

تتراكم كل الكتب هناك

الأبيض ياسمين والأسود أشواك

كل النسخ حقوق الطبع تلقاك

مؤلفها صاحبها أعلاك

يأمرك فتمتد يداك

خذ . اقرأ بشراك ياأبيض بشراك

أما الأسود فهلاك

تتضح كل الألوان

عند الفنان

يلقى بالأسود للنيران

وقصر للأبيض مزدان

وينتهي الامتحان

أو هذا الاعلان

انسان أم شيطان

تابع مدح الرسول

أمما أشربت قلوبهم الكفر == فداء الضلال فيهم عياء
ورأينا آياته فاهتدينا == واذا الحق جاء زال المراء
وتحدى فارتاب كل مريب == أويبقى مع السيول الغثاء
وهو يدعو الى الله وان شق == عليه كفر به وازدراء
ويدل الورى على الله بالتوحيد وهو المحجة البيضاء
وكفاه المستهزئين وكم ساء نبيا من قومه استهزاء
ورماهم بدعوة من فناء البيت فيها للظالمين فناء
فطوى الأرض سائرا والسموات العلى فوقها له اسراء
نصف الليلة التي كان للمختار فيها على البراق استواء
وترقى به الى قاب قوسين وتلك السيادة القعساء
رتب تسقط الأماني حسرى دونها ما وراءهن وراء
ثم وافى يحدث الناس شكرا اذ أتته من ربه النعماء
ونحا المصطفى المدينة واشتاقت اليه من مكة الأنحاء
وتغنت بمدحه الجن حتى أطرب الانس منه ذاك الفناء
واقتفى أثره سراقة فاستهوته في الأرض صافن جرداء
ثم ناداه بعد ما سيبت الخسف وقد ينجد الغريق النداء
عجبا لكفار زادوا ضلالا بالذي فيه للعقول اهتداء
والذي يسألون منه كتاب منزل قد أتاهم وارتقاء
أولم يكفهم من الله ذكر فيه للناس رحمة وشفاء
أعجز الانس آية منه والجن فهلا تأتي بها البلغاء ؟
كل يوم تهدي الى سامعيه معجزات من لفظه الغراء
تتحلى به المسامع والأفواه فهو الحلى والحلواء
كم أبانت آياته من علوم عن حروف أبان عنها الهجاء
فهي كالحب والنوى أعجب الزراع منه سنابل وزكاء
فأطالوا فيه التردد والري فقالوا سحر وقالوا افتراء
واذا بالبينات لم تغن شيئا فالتماس الهدى بهن عناء
واذا ضلت العقول على علم فماذا تقوله النصحاء
وأزالت بلمسها كل داء أكبرته أطبة وأساء
وعيون قرت بها وهي رمد فأرتها مالم تر الزرقاء
وأعادت على ( قتادة ) عينا فهي حتى مماته النجلاء
جهلت قومه عليه فأغضى وأخو الحلم دأبه الاغضاء
وسع العالمين علما وحلما فهو بحر لم يعيه اعياء
لاتحل البأساء منه عرى الصبر ولا تستخفه السراء
رحمة كله وحزم وعزم ووقار وعصمة وضياء
كرمت نفسه فما يخطر السوء على قلبه ولا الفحشاء

مدح الرسول


أنا أحب شعر الامام الشافعي وكثيرا ما أسمعه من الخطباء على المنابر في صلوات الجمعة للاستشهاد به على المواعظ , وكذلك شعر الامام البوصيري : ( صاحب نهج البردة ) في مدح الرسول عليه الصلاة والسلام ويقول فيها:
نسب تحسب العلا بحلاه = قلدتها نجومها الجوزاء
حبذا عقد سؤدد وفخار = أنت فيه اليتيمة العصماء
رافعا رأسه في ذلك الرفع = الى كل سؤدد ايماء
وتدلت زهر النجوم اليه = فأضاءت بضوئها الأرجاء
وتراءت قصور قيصر بالروم يراها من داره البطحاء
ليلة المولد الذي كان للدين سرور بيومه وازدهاء
وتوالت بشرى الهواتف أن قد ولد المصطفى وحق الهناء
وتداعى ايوان كسرى ولولا آية منك ما تداعى البناء
وغدا كل بيت نار وفيه كربة من خمودها وبلاء
وعيون للفرس غارت فهل كان لنيرانهم بها اطفاء
مولد كان منه في طالع الكفر وبال عليهم ووباء
فهنيئا به لآمنة الفضل الذي شرفت به حواء
يوم نالت بوضعه ابنة وهب من فخار مالم تنله النساء
واذا سخر الاله أناسا لسعيد فانهم سعداء
وبدت في رضاعه معجزات ليس فيها عن العيون خفاء
اذ أبته ليتمه مرضعات قلن ما في اليتم عنا غناء
فأتته من آل سعد فتاة قد أبتها لفقرها الرضعاء
أرضعته لبانها فسقتها وبنيها ألبانهن الشاء
أصبحت شولا عجافا وأمست مابها شائل ولا عجفاء
أخصب العيش عندها بعد محل اذ غدا للنبي منها غذاء
وأتت جده وقد فصلته وبها من فصله البرحاء
اذ أحاطت به ملائكة الله فظنت أنهم قرناء
شق عن قلبه وأخرج منه مضغة عند غسله سوداء
ختمته يمنى الأمين وقد أودع مالم تذع له أنباء
صان أسراره الختام فلا الفض ملم به ولا الافضاء
ورأته خديجة والتقى والزهد فيه سجية والحياء
وأتاها أن الغمامة والسرح أظلته منهما أفياء
وأحاديث أن وعد رسول الله بالبعث حان منه الوفاء
فدعته الى الزواج وما أحسن ما يبلغ المنى الأذكياء
ألف النسك والعبادة والخلوة طفلا وهكذا النجباء
واذا حلت الهداية قلبا نشطت في العبادة الأعضاء
والى تكملة القصيدة غدا ان شاء الله.................................

شعري وشعري

خف شعري فصار يسقط دوما
يا ليت شعري كيف كان زمانا؟!
كان كثا جميلا يملأ رأسي
كليل داج متلألئ لمعانا
أظل أرعاه بالحب أهدهده
أغذيه وأمنحه فنون الطيب ألوانا
كم راق للعشاق خصلاته
هفهافة حينا يسارا وبعض الحين أيمانا
أمام مرآتي ساعات أصففه
إن رآه الهوى كواه جذلانا
واليوم أضحي ليله نورا يهددني
أخفي جوانبه وبات القلب حيرانا
وا أسفا علي شعري بفتح الشين أوله
والحسن يكسر هذي الشين أحيانا
أعني به فخرا وزهوا كتعويض
بهذي الحروف عن الشعر بستانا

الخميس، 28 فبراير، 2008

من الموشحات الأندلسية

أيها الساقي اليك المشتكى
قد دعوناك وان لم تسمع
ونديم همت في غرته
وشربت الراح من راحته
كلما استيقظ من سكرته
جذب الذق اليه واتكى
وسقاني أربعا في أربع
غصن بان مال من حيث استوى
بات من يهواه من فرط الجوى
خافق الأحشاء مرهون القوى
كلما فكرت في البين بكى
ماله يبكي بما يقعل
ليس لي صبر ولا لي جلد
يالقومي عذلوني واجتهدوا
أنكروا شكواى مما أجد
مثل حالي حقه أن يشتكي
كمد اليأس وذل الطمع
مالعيني عشيت بالنظر
أنكرت بعدك ضوء القمر
واذا ما شئت فاسمع خبري
شقيت عيناي من طولكا البكا
وبكى بعضي على بعضي معي
كبد حرى ودمع يكف
يعرف الذنب ولا يعترف
أيها المعرض عما أصف
قد نما حبك وذكا
لايظن الحب أني مدعي

معزوم على عقيقة


تليفون رن في بيتنا : ألو مين ؟

ممكن تفتينا يا أستاذ محمد , في الشاة الأنثى ؟ تنفع عقيقة لمولودة ؟ وتنفع أضحية للعيد ؟ أم ماذا ؟

طبعا مادامت مستوفاة لشرط السن , والسلامة من العيوب تنفع الشاة زي الخروف تمام .

المهم أن الولد الذكر عقيقته بشاتين , والبنت شاة واحدة

طيب أنت معزوم على عقيقة سالمة يوم االجمعة المغرب ان شاء الله .

ألف مبروك , ربنا يبارك فيها , ويحفظها لأبويها . وتكبر وتقل لحضرتك , يا تيته

لا يأس

لست فيما أصابني الدهر من اليأس والاخفاق بأول الناس , ولا آخرهم , ولاأوحدهم!!فلكل جواد كبوة , ولكل فارس هفوة , ولكل سهم نبوة.وكل انسان يخطئه سهم الحظ , ويكذبه رائد الأمل .انه ليحزنني أن يخونني حظي لأعثر أحيانا من وعورة طريق الحياة , لكنني أنحني لأرفع الحصاة التي أعاقت اندفاعي نحو هدفي , لا ألومها , بل ألوم نفسي التي لم تقدر لرجلي قبل الخطو موضعها .
انني واثق من بلوغ ما أريد مهما واجهتني العقبات , فكل مرة تزداد عزيمتي صلابة , وأجدني أبتسم لاشراقة الأمل الذي يملأ كياني , وأنا أرى السيول تمهد السبيل لقمة الجبل التي يتربع عليها مستقبلي .

رجاء


قادمة أنت .

والشوق يحملك

بنيتي لتسعدي

نبض القلوب يحن اليك

وتنسج دقاته أحلام غدي

بنيت قصورا

فرشت زهورا

زرعت بذورا

بهذي اليد

تفصيل رائع

الاعداد للمولود الجديد :ما فساتين الجنان بحسنها مثل الذيأعددته لبنيتى الاكاني أرى الفستان ينطق روعة بحنان أم نسجه وبقلبها ترعاكأسماء أنت بأنجم؟!!!قد زينت أم أنت بحر قد حوى الأسماك ؟!!يا بحر أنت تغار من فستانها ورؤاي قد منحتك منه بهاكاوصفاء موجك من سنا حبي لها لن يرتديه مدى الحياة سواك

انتظار مولود


محاولة شعرية لأول مولود كنا ننتظره سنة 1977

رأيتك نبض القلوب رؤى مشرقه

سمعتك لحنا رقيقا صداه ثقه

يعطر أنفاسنا في الوجودشذا زنبقه

وكفك غض كمس الحريرسبحان من نمقه

اله الجمال أذاق الشفاه رؤى صادقه

فأنت الحياة

خواطر تبدو كشمس السماء

وبلسم حب كوعد اللقاء

ودعوة أم تتوق رؤاها ضياء

حنين السنين لوضع الجنين

يجيء العطاء

لصب تمنى بحب وشوق

وطال الرجاء

لفتى أو فتاة

تلونا الآيات .

رفعنا الأكف

لصون الغرام

نسجنا الأماني.

نهارا وليلا

عصرنا الأسامي

طوينا الليالي

نعدالشهورلميلاد رامي

وقلت لحبي: بشوق وحب

وليدي غلام

أجابت بتيه : وليدي فتاة

أضاءت منامي

بهمسة قلب رؤى قد رأتها

أخت لرامي . رجونا الاله

أركان الاسلام ( محاولة شعرية)

شعارنا السديد =عنه لانحيد
دعوة التوحيد = لرب هذا الكون
ندين بالاسلام = نوحد الديان
دستورنا السليم = قرآننا العظيم
نسود بالفرقان = وسنة العدنان
تحية الاسلام = عليكم السلام
محمد الأمين = نبينا الكريم
دعانا للصلاة = لنشكر الاله
صلاتنا السمحاء = تنهى عن الفحشاء
خمسا بلا استثناء =نقيم كل صلاة
ونخرج الزكاة = طوعا بلا اكراه
طهارة للمال = تقضي على البغضاء
تضامنا منا = لاخوة فقراء
كذا نصوم رمضان = نرضي به الرحمن
وخاتم الأديان = نحج بيت الله
ديننا تيسير = مادام في الامكان

تحية لشعب ليبيا في عيد الجلاء




أهلا هلال العيد جئت منورا = يزهو بك الوطن السعيد محررا


يافاتح الأحرار من سبتمبر = هذي أياديك التي لن تقهرا


لرجال ليبيا بالجلاء تحية = كشذى الورود للنسيم معطرا


لبست لك الدنيا جميل ثيابها= وازدانت الصحراء زرعا أخضرا


وتطهرت من كل رجس أرضنا= قم يا رفات الشيخ فاشهد ما جرى


وجلا الدخيل مذمما بعد الذي= قد كان منه في لمدائن والقرى


أين القواعد والقلاع يجبك من = صانوا الحياء لتستريح وتفخرا


أين الألى نهبوا البلاد وخربوا = فاشست أمريكا وتلك انجلترا


لم يبق من ظلم الجميع مسيطر = رحلوا وأصبحت القيادة أنورا


ما عاد (ملاح) ولا (عدم ) ولا = عهد مباد أو نفوس تشترى


قد صار لليبي من خيراته = ما ظل كالماضي يسير مسخرا


رفع اللواء معمر ورفاقه = فوق القواعد يوم ثار مغيرا


من ثورة كبرى أتاه رحيقها = جاز الثريا فضلها والمشترى


من سار يحذو حذو مصر فانه = يفنى الزمان ولا يخاف تأخرا


بارادة عربية لو لامست = صخرا لعاد الصخر روضا أزهرا


بترول ليبيا قد أعيد لشعبها = عم البلاد بخيره يا من ترى


نادوا عروبتنا أعيدي وحدة = قد سطر التاريخ أبهى الأسطرا


وتجاوبت أصداؤها بمسيرة = ما بين مصر والقيروان الأخضرا


ما وحدت بين الشعوب وريقة = فيها الحروف مقالة لن تعبرا


ما وحدة الشام القريبة سرعة = من قام يجري للوراء تعثرا


ما أوهن الأشياء غير حدود من = جاء العروبة ماكرا مستعمرا


معارك التحرير أرجت وقتها = حتى نعيد قناتنا وقنيطرا


ويحرر العربي كل ترابه = ويعود لاجئنا وقد طهر الثرى


وترفرف الرايات يوم جلائهم= عن أرضنا عن قدسنا فوق الذرا


ثم الحديث بوحدة ميمونة = والعرب تبغي وحدة أقوى عرى


حتى تعود لنا بقية أرضنا = ونزيل عنها رجس اليهود الأقذرا


ان كان بالايمان يعمر قلبنا = فالنصر ان شاء الاله مؤزرا


حرماتنا يا أمتي قد دنست = وصغارنا قتل الرصاص ودمرا


لم لا تهبوا تجعلوها جولة = فيها الدماء تسيل منهم أنهرا


وبجرأتي وعقيدتي وبمدفعي = أشفي غليلي من لئيم افترى


ولمسجد أقصى نشد رحالنا = قد صلى فيه نبينا خير الورى


فخلافنا يا حسرتي لعدونا = كرما يرد وقاحة وتبخترا


أبناء صهيون الكلاب تأدبوا = فالخلف في رمضان ولى مدبرا


عبر الأسود فحطموا جدرانكم = والشمل أجبرجيشكم فتقهقرا


يا اخوتي ان الخلاف وسيلة = يبغي العدو بها سلاحا آخرا


لم في الحروب يلم شمل جيوشكم = واذا السلام بدا نراه مبعثرا


اني استغثت بنخوة عربية =تدعوا الخلاف لتصبحوا أسد الشرى


عيد الجلاء كرامة قد زغردت = ورغبت لو في القدس أن يتكررا


اعارة معلم



أبيات قلتها بمناسبة الاعارة الى ليبيا :

قالوا لمصر قد أعرت محمدا == ليبيا أوباري اذ أقول محددا

قد كنت أطمع في السواحل حيثما== تحلو الحياة ولا أكون مسهدا

كم تقت أحيا في طرابلس التي == بلد الكرام العرب مجدا سؤددا

جئنا أوباري بعد طول مشقة == نلقى الرفيق مرحبا أو مرشدا

هذا يلح علينا أن نكون بداره == كلفا بنا حتى نحصل مرقدا

لله ماأحلى رفاقا كلهم == ودا اخاء وعظاما كراما محتدا

أومن .....بالله

أن الخير والشر متلازمان , يصارع أحدهما الآخر , منذ خروج آدم من الجنة وحتى نهاية العالم .وأنا مع الخير وأدعو له بالانتصار , ولكن الشر يلاحقني بشياطين الانس . ونفسي الأمارة بالسوء . فيارب انصرني على نفسي أولا حتى ينتصر الخير الذي أحبه .أن العمل كرامة , وأن لكل انسان الحق في أن يعمل , وأن الحكومة ملزمة بتوفير فرص العمل , وليست متكفلة بتقدير الأرزاق , وأن الله قدر لكل مخلوق رزقه , مادام قد اتخذ الأسباب .أن الحب مصباح السعادة , وبقدر ما يمتليء القلب من طاقة الحب تسير حياته في طريق مشرق مضيء بحب الله وحب الرسول وحب الناس وحب الدين وحب العمل في سبيل ارضاء المحبوبين .أن الكلمة عهد , وشرف , وميثاق أقوى من أي عقود قد يوثقها الناس , وهي مقياس الرجولة بمعناها الحق , في عالمنا المليء بالكذب والنفاق وانكار الأقوال , والأفعال والكلمات , الا من عصم ربي .أن الله عادل ينصر الخير في النهاية , ويوفر سبل الرزق فضلا عن تقدير الأرزاق لمخلوقاته , وأنه يحب من يتقرب اليه , وأن وعده وكلامه حق وصدق وعهد وميثاق في الدنيا والآخرة .آمنت بالله ربا , ومحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا , وآمنت بالخير , وبالعمل , وبالحب , وبصدق الكلمة , وأرجو أن يقبلني الله , وأن يحبني عباده المؤمنين .

لحظة وداع






سن الستين نغير أشكال الرجال , وتجعلهم يهبطون مطأطئي الرءوس عندما يمر بهم موكب الفراق , وقد لايعنيهم مهما كانت قسوته الا أن خيوطا تضع لمساتها عند ساعات الزمن في الستين من العمر , من تهالك الأسنان , أو اختلاط الرؤى والمشاهد لضعف البصر , وآلام الفراق مهما كانت لوفاة عزيز أو لنأي في الأرض لخير أو لشر .
وكما تترك أشجار النخيل الباسقة , وهي تركع للفناء نواة البلح فتنهي ركوعها الأليم وهي تودع شمس الحياة برضى وسعادة , وقد منحت الكثير من العطاء , وبقي النوى ليخلد ذكراها .
ترى الشيخ في الستين عندما يتربع اليقين والايمان على مسند قلبه, وقد أنجب ابنا بارا به , يراه ويشعر بدبيب الوهن يخترق كيانه , فبغمض عينيه وقد حقق مناه في هذه الحياة فيستريح , ويطمئن أن شجرة أيامه قد أثمرت مارغب فيه .
هكذا يبتلع الفراق نوى البلح قبل أن يتوقف النخيل عن العطاء , ويغيب الابن في وداع عن أبيه الشيخ غيبة ابتعاد وفراق أرض وأجساد بها أرواح .لتنبت النواة مجددة دورة الحياة , ويعود الابن ليحمل رسالة الانسان من قديم الزمان . قد تعمر الأشياء الكبيرة , وتفنى صغارها في ريعانها , ولكن يبقى لغز الفراق يحير العقول وهو يودع الوداع لا يدري هل سيكون لقاء بعد ؟!!
كانت الريح عاصفة تزعزع جذور العمر في لحظاتالأحداث , ولمست عيني مفاعيل الأيام والسنين بأبي الشيخ الكبير , وشاهدت أذني رنين الكلمات الهرمة , وبصرت تهتهات مضغ اللقيمات , فكان اهتزاز في أعماق الفؤاد لواقع الفراق ساعة الوداع .
لماذا يربطنا بالحياة هذا الخيط الرفيع الواهي من التغيير ؟!!!
أهي دلائل وعلامات لتذكير الناس بما انعقد على رقاب العباد من وجوب اقتراب النهاية ؟!!!
لماذا لا نودع الآخرين كما عرفناهم وعرفونا بكامل الصحة والاستقامة حتى نترك أروع الصور محفورة في الصدور ؟!!!
آه ... لقد تغيرت كثيرا يا والدي الوقور ... تبا لهذه الأيام التي قضيتها بعيدا عنك , لم أرك فيها, ولم أشاهد فيك هذا الحنين لموكب الأجداد . عربدت بك الحياة . يا لقسوتها . طوحتنا برياحها الهوجاء وجعلتنا نتجاذب لقمة الطعام من أفواه بعضنا البعض , في بقاع جافة الأودية , مسودة اللفحات . سحقا للقراق الذي يقطع حنايا القلوب بالألم والشقاء , حتى فراق الأجساد وهي على قيد الوجود بين صحة وذبول , وتغير في الأشكال , وضعف في الجوارح . لاتكفي صور الأحياء لسد أركان الشوق والانجذاب عن عناق الأحضان والصدور , وسماع نبضات القلوب . وعلى قارعة الطريق توقفت الحافلة التي ستغيبني في رحلة البعد المكاني , وأشفقت على الشيخ وعلى نفسي من قسوة الوداع ,وكان عناق وكانت دموع , ان دموع الآباء أمام الأبناء تحرق الأكباد , وكان حنان رفيق ورقيق في لمسات الوفاء الحانية ونحن متلاصقان في عناق وسكون يرتجف سعادة وألما في نفس الوقت , واضطربت الكلمات وأهداب عيني من هول الموقف ففكرت في البقاء .
ويمسح والدي الدموع من فوق خدي , وتنفرج ابتسامته قائلا : لتسرع يابني , لتلحق الحافلة , فهي لا تتوقف كثيرا , ينزل منها النازلون , ثم تحمل الركاب الجدد . ولتذكر يابني ما صنع الأجداد والآباء

تعلمت من أمي




الأم مدرسة اذا أعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق
كم أسدت لنا أمهاتنا من نصائح , وقدمت لنا من خبراتها , ما ننتفع به , بعد أن تتركنا الى عالم آخر مليء برحمة الله ورعايته . واذا ذكرنا أمهاتنا ونحن نطبق ما تعلمناه منهن , قد تغلبنا العبرات , ونسأل الله لهن المغفرة والجنة .
عدت مرة للبيت غاضبا من صديق لي , لم ينضم معي فلعبة جماعية كنا نلعبها مع أطفال القرية , وأخبرت أمي بذلك , فقالت لي :
خذ يابني هذه اللعبة : الميزان له كفتان . عليك أن تضع كل ما أغضبك من صديقك في كفة , ولا تنس شيئا .
فلما فرغت قال : سأحاول أن أذكرك ببعض حسناته معك : ألم يعطيك من حلواه ؟ ألم تركب على دراجته يوما ؟ ألم يأخذك معه الى حقلهم لأكل الذرة المشوية ؟ ألم يقرضك النقود بالمدرسة يوم ضاعت نقودك ؟ ألم يعدك عندما مرضت وغبت عن المدرسة ؟ ......الخ
وأخذت أمي تعدد الكثير من أعمل وأقوال صديق التي كانت كلها في صالحه . وأنا أقول على مضض نعم نعم نعم .
وأخيرا قالت أمي : أنظر يا بني الى كفته الطيبة لقد رجحت على كفة مساوئه التي أغضبتك منه .!!!!
عليك دائما قبل أن تنتقد أحد أو تغضب منه أن توازن أعمله وأقواله معك , ثم تحكم علىه وعلى نفسك أيكما على الحق , وأيكما يجب أن يتغاضى عن أخطاء الآخر معه ؟ تلك اللعبة أتذكرها الآن وأنا اختلف مع بعض الأصدقاء في آرائهم بالنسبة لتعاملاتهم معي .
رحمك الله يا أمي وأسكنك الله فسيح جناته . لقد علمتني كيف أكسب أصدقائي ولا أخسرهم .
يكتب فاروق جويدة , في هوامش حرة , بالأهرام , طيف نسيمه الحنين :
الى أمي .. وكل أم ... في عيد الأم :
في الركن يبدو وجه أمي
لاأراه لأنه
سكن الجوانح من سنين
فالعين ان غفلت قليلا لاترى
لكن من سكن الجوانح لا يغيب
وان توارى ....... مثل كل الغائبين
يبدو أمامي وجه أمي كلما
اشتدت رياح الحزن .. وارتعد الجبين
الناس ترحل في العيون وتختفي
وتصير حزنا في الضلوع
ورجفة في القلب تخفق كل حين
لكنها أمي يمر العمر أسكنها وتسكنني
وتبدو كالظلال تطوف خافتة
على القلب الحزين
منذ انشطرنا والمدى حولي يضيق
وكل شيء بعدها ...... عمر ضنين
صارت الأيام طيفا
لايغيب ولا يبين
طيفا نسميه الحنين
في الركن يبدو وجه أمي
حين ينتصف النهار
وتستريح الشمس
وتغيب الظلال
شيء يؤرقني كثيرا
كيف الحياة تصير بعد مواكب الفوضى
زوالا في زوال
في أي وقت أو زمان سوف تنسحب الرؤى
تكسو الوجوه تلال صمت أو رمال
في أي وقت أو زمان سوف نختتم الرواية
عاجزين عن السؤال
واستسلم الجسد الهزيل .. تكسرت
فيه النصال على النصال
هدأ السحاب ونام أطيافا
مبعثرة على قمم الجبال
سكن البريق وغاب
سحر الضوء وانطفأ الجمال
حتى الحنان يصير تذكارا
ويغدو الشوق سرا لا يقال
في الركن يبدو وجه أمي
ربما غابت .. ولكني أراها
كلما جاء المساء تداعب الأطفال
فنجان قهوتها يحدق في المكان
ان جاء زوار لنا
يتساءل المسكين أين حدائق الذكرى ؟!!
وينبوع الحنان
أين التي ملكت عروش الأرض ؟!!
من زمن بلا سلطان.
أين التي دخلت قلوب الناس ؟؟!!
أفواجا بلا استئذان
أين التي رسمت لهذا الكون
صورته في أجمل الألوان؟!
ويصافح الفنجان كل الزائرين
فان بدا طيف لها
يتعثر المسكين في ألم ويسقط باكيا
من حزنه يتكسر الفنجان
من يوم أن رحلت وصورتها على الجدران
تبدو أمامي حين تشتد الهموم وتعصف الأحزان
أو كلما هلت صلاة الفجر في رمضان
كل الذي في الكون يحمل سرها
وكأنها قبس من الرحمن
لم تعرف الخط الجميل
ولم تسافر في بحور الحرف
لم تعرف صهيل الموج والشطآن
لكنها عرفت بحار النور والايمان
أمية
كتبت على وجهي سطور الحب من زمن
وذابت في حمى القرآن
في الأفق يبدو وجه أمي
كلما انطلق المؤذن بالأذان
كم كنت ألمحها اذا اجتمعت على رأسي
حشود الظلم والطغيان
كانت تلم شتات أيامي
اذا التفت على عنقي حبال اليأس والأحزان
تمتد لي يدها بطول الأرض
تنقذني من الطوفان
وتصيح يا الله أنت الحافظ الباقي
وكل الخلق ياربي الى النسيان
شاخت سنين العمر
والطفل الصغير بداخلي
ما زال يسأل
عن لوعة الأشواق حين يذوب فينا القلب
عن شبح يطاردني
من المهد الصغير الى رصاصة قاتلي
عن فرقة الأحباب حين يشدنا
ركب الرحيل بخطوه المتثاقل
عن آخر الأخبار في أيامنا
الخائنون.. البائعون.. الراكعون
لكل عرش عرش زائل
عن رحلة سافرت فيها راضيا
ورجعت منها ما عرفت .. وما اقتنعت.. وما سلمت
وما أجبتك سائلي
عن ليلة شتوية اشتقت فيها
صحبة الأحباب
والجلاد يشرب من دمي
وأنا على نار المهانة أصطلي
قد تسألينالآن يا أماه عن حالي
وماذا جد في القلب الخلي
الحب سافر من حدائق عمرنا
وتغرب المسكين
في الزمن الوضيع الأهطل
ماعاد طفلك يجمع الأطيار
والعصفور يشرب من يدي
قتلوا العصافير الجميلة
في حديقة منزلي
أخشى عليه من الكلاب السود
والوجه الكئيب الجاهل
أين الذي قد كان
أين مواكب الأشعار في عمري
وكل الكون يسمع شدوها
وأنا أغني في الفضاء .. وأنجلي
شاخ الزمان وطفلك المجنون
مشتاق لأول منزل
مازال يطرب للزمان الأول
( شيء سيبقى بيننا ) .. ( وحبيبتي لا ترحلي)
في كل يوم سوف أغرس وردة
بيضاء فوق جبينها
ليضيء قلب الأمهات
ان ماتت الدنيا حرام أن تقول
بأن نبع الحب مات
قد علمتني الصبر في سفر النوارس
علمتني العشق في دفء المدائن
علمتني أن تاج المرء في نبل الصفات
أن الشجاعة أن أقاوم شح نفسي
أن أقاوم خسة الغايات
بالأمس زارتني ..وفوق وسادتي
تركت شريط الذكريات
كم قلت لي صبرا جميلا
ان ضوء الصبح آت
شاخت سنين العمر يا أمي
وقلبي حائر
ما بين حلم لا يجيء
وطيف حب ..مات
وأفقت من نومي
دعوت الله أن يحمي
جميع الأمهات
************
أمي وما أدراك من أمي = أمي التي من دمها دمي
كم عانت وكم تعبت ألما = وكم أشقيتها تعبا بهمي
تحرم نفسها طوعا وتطعــــــمني فما بفيها ناله فمي
***********************
رب أدخلها جنات عدن = ولاتؤاخذها بذنب أواللمم
__________________

أحاسيس ومشاعر

تنصهر في أعماقي هواجس , داخلية تتداخل وتغلي في مرجل العقل الباطن , وأنتظر نضجها بفارغ الصبر .
تلمع منها فقاقيع فكرية , وأخرى نفسية , وثالثة نبضات قلبية . كلما زادت النبضات وأخذت تعلو لتغطي أجواء الارهاصات العقلية , ألجمها الفؤاد بلجام العقل الراشد الواعي , وهدأ من انفعالاتها قائلا : سوف تضحكين عليك عيون القارئين وتطلقين تعليقاتهم الساخرة .
لابد من موافقة صاحبنا المميز قائد فرقة الأوركسترا في روح وجسد هذا البشري المتأجج بالمشاعر والأحاسيس .انه أنا . فتقف تلك النبضات متلهفة على الظهور لعالم الرؤية والضوء .
وتتبلور الفقاقيع عن فكرة تفرض نفسها : ألا وهي ( من منا ليس له أسرار خفية )؟!!!
نعم : كلنا نسدل فوقنا عباءة الأستار الوهمية , لنداري عن أعين الناس ما يملأ حياتنا بالأسرار الشخصية , ولا نفكر بتؤدة , وروية , أن ألسنتنا تخوننا أحيانا , فتفلت منها كلمات فاضحة بتلك الأسرار .؟؟؟؟ فلماذا اذا لا نخاف من كشف تلك الأسرار ؟ ونبادر باصلاح ما فينا من العيوب ؟؟؟؟!!!!! هل نظن أن الأماكن المغلقة , أو ظلام الأوقات الليلية , أو الوجود المنفرد للذات البشرية بخاف عن عين الربوبية ؟!!
أو حتى عن المراقبة من المخلوقات الانسانية , لفلتات اللسان الكلامية , وحركات الجوارح الفعلية .؟
لابد من التيقن أن هناك لحظة حتمية , تتبدد فيها كل الحجب التي تغطي تلك الأسرار , فيبدو الانسان محاطا بأخطائه وزلاته .

الأربعاء، 27 فبراير، 2008

بحث لغوي عن الترادف

الترادف أو (Synonymy ) :
يعتبر الترادف في اللغة , مشكلة قديمة , موجودة في كل اللغات , ولنشأة الترادف أسباب عدة منها :
1- أسباب أدبية : فقد ينزع الناس الى توضيح المعاني أو تأكيدها , ومن ثم ينزعون الى حشد الألفاظ المتقاربة للمعنى الواحد , وبعد ذلك يأتي على الأجيال بمرور الزمن وقت يجدون فيه هذه الكلمات بجوار بعضها البعض لمعنى واحد , فينشأ من ذلك الترادف .
2- استغلال الأدباء الكلمات : واهمالهم الفروق بين المعاني , واستعمال الناس بعد ذلك لتلك الألفاظ المتعددة لمعنى واحد قصدا للتوضيح أو التأكيد أو كحيلة أسلوبية في الكلام كما يعمد لذلك الدكتور ( طه حسين , ومن قبله الجاحظ.)
3- أسباب لغوية : وينشأ الترادف من هذه الناحية بطريق الاقتراض , فقد تقترض كلمة من لغة معينة وتستعمل جنبا الى جنب مع المعنى نفسه , مع احتفاظ كل كلمة بلونها التي وضعت له في بيئتها , ومن هنا ينشأ الترادف .
4- وقد تتعدد اللهجات : فتطلق كل لهجة لفظة معينة لمدلول بعينه , ومن هنا يأتي الترادف , وتتناسى الفروق بين الألفاظ المختلفة مثل : السيف , والمهند , والحسام ........., وكذلك في اللغة الانجليزية مثل : ( bigen و start )
الترادف عند العالم اللغوي ( أولمان ) :
المترادفات هي ألفاظ عدة متحدة المعنى , وقابلة للتبادل بينها في أي سياق , والترادف التام بالرغم من عدم استحالته نادر الوقوع لدرجة كبيرة , فهو نوع من الكماليات قلما تستطيع اللغة أن تجود به في سهولة ويسر , وان وقع فالعادة أن يكون لفترة قصيرة محدودة , فغموض المدلول , وظلاله , وألوانه المعنوية , ذات الصبغة العاطفية والانفعالية , التي تحيط به , لاتلبث أن تعمل على تحطيمه واظهار فروق معنوية دقيقة بين الألفاظ المترادفة , حتى يقتصر كل لفظ للتعبير عن جانب من هذه الظلال للمدلول الواحد , ونرى نتائج هذا التفريق لو قابلنا بين كل لفظ ونظيره في : السيف ,و الحسام , أو في الجلوس والقعود , او في قرأ وتلا , وأقسم وحلف , فنرى أن الترادف ما هو في الحقيقة الا أنصاف أو أشباه ترادف .
واللغة الانجليزية غنية بالمترادفات أو أشباهها على حد التعبير الدقيق , فهي قد فتحت الباب على مصراعيه للاقتراض من اللغة اللاتينية , وما تفرع منها من لغات , وهذه لفتة طيبة من ( أولمان )يستفاد منها عند دراسة الترادف في اللغة العربية , التي فيها من أسباب الترادف , تعدد اللهجات واختلافها , فمن الممكن في هذه المترادفات أن ترد الى أصلها في كل لهجة , فينتفي وجود الترادف بالمعنى الدقيق , لأن من شروطه عندنا وحدة الصيغة اللغوية , وتعدد اللهجات يعني تعدد الصيغ .
واللغة الانجليزية لغة مرقعة فعلا , فهي خليط من لغات عدة , ففيها العنصر الجرماني والسكسوني واللاتيني والفرنسي .. فالأول أمره واضح لأن أصلها جرماني والسكسوني لاختلاط الثقافة في الطب والزراعة وغيره , والفرنسي لاختلاط الثقافة وخاصة العلوم الانسانية , ولننظر لاختلاط ذلك في مثل :
الانجليزي الفرنسي اللاتيني
interrogate question ask
commence start bigen

consacrated sacred holy

فوائد الترادف ومضاره :
ومن البديهي أنه لايمكن التقليل من شأن الفائدة التي نجنيها من وجود مثل هذا الثراء في أساليب التعبير التي يمكن التبادل فيما بينها , فهو يوضح ويؤكدويملد المعاني , وهو يعطي الأسلوب لونا طريفا من الصنعة , وتحسين الأسلوب خاصة عند بعض الأدباء .
ولكن هذا يجب ألا يحجب أبصارنا عما فيه من أخطار فنية , وسوء استغلاله قد يؤدي الى العكس , أي الى سوء وافساد الفكرة , ويصبح الكلام فيه شيء من الاسفاف والالحاح على الاتيان بالمترادف , وكان الحشد من المترادفات سببا في صدور هذا التعليق عن ( ديكنز ) :( اننا نتكلم عن استبدادالكلمات , ولكنا نحن نحب أيضا أن نستبد بها .) ومن ذلك الأساليب الخطابية المسرفة مثل قول أحد الوزراء في الحرب :( for liberty and freedom ) ست مرات مع عدم اضافة جديد , والمترادفات في حالات الضرورة قد يكون لها دور أكثرأهمية اذا استعملت بلباقة في نظام التعامل باللغة , فاذا ما تطرق الغموض مثلا لكلمة , بحيث لا تصبح غير وافية بالغرض , فالغالب أن نلجأ الى كلمة أخرى مرادفة لها كي تسد هذا النقص فيها .
الترادف عند ( بلو مفيلد .) :
لايعترف بلومفيلد بالترادف من أول الأمر اذ عنده ( اذا اختلفت الصيغ صوتيا , وجب اختلافها في المعنى , ويوافقه على ذلك ( فيرث ) وعدم اعترافه بالترادف يتمشى مع فهمه للمعنى اللغوي ( انه مجموعة من الخصائص والمميزات اللغوية للكلمة أو العبارة أو الجملة , ومن الطبيعي أن المميزات الصوتية أحدى الخصائص فاذا اختلفت من كلمة الى أخرى كما في الترادف وجب اختلاف الكلمتين في المعنى أيضا .)
ومنهجنا في الترادف ينبني على ما يأتي :
ان الفصل بين منهجين ( تاريخي وآخر وصفي ) قد جنب العلماء كثيرا من التخبط الذي وقع فيه الباحثون السابقون من اللغويين , اذ كانوا يعقدون قضاياهم , ويطمسون حقائقهم بالخلط بين مناهج الدراسة وأساليب البحث في اللغة , وهذا ما حدث مثلافي الترادف الذي استعصى على كثير من الباحثين حلها حلا موفقا , وسبب ذلك فيما أرى هو عدم ادراكهم لهذه الحقيقة التي أبرزها ( دي سوسيه ) عالم اللغة في منهجه , وأغلب الظن أن دراسة هذه المشكلة على مستويين مختلفين ( تاريخي ووصفي ) كفيلة بأن تعين على فهم حقيقة الترادف ومعناه وأن تساعد على الحكم بوجوده أو عدم وجوده
فعدم الاتفاق على المقصود بالترادف بل ان البعض لم يعرفه
اختلاف وجهات النظر لاختلاف المناهج حوله .
ونحن نختار تعريف ( أولمان ) والمنهج الوصفي وأساسه وحدة الفترة الزمنية أي وصف الحاصل والموجود في فترة معينة من الزمن .,
ويجب اتباع الخطوات التالية في المنهج الوصفي لدراسة الترادف :
تحديد الصيغة ومراعاة الموقف والظروف والملابسات , وتحديد بيئة الكلام المدروس .
وعلى هذا من الجائز أن تتفق كلمتان في المعنى , ولايمكن أن يكون التبادل تاما , أو على حد تعبير أولمان ( استحالة التبادل التام ) على كل السياقات المختلفة , وعلى فرض امكانية التبادل في كل الأغراض والصور , فسنجد بالدقة في الدراسة أن احدى الكلمتين تفضل لمزاج المتكلم أو لوجودشخص بذاته أي أن الاستعمال هنا قد يختلف باختلاف السامعين والمتكلمين , فيجوز في الانجليزية أن يقول الرجل لزوجته : bye.bye , ولكن لايجوز للمرءوس أن يقولها لرئيسه أو الطالب لأستاذه , بل المستعمل في مثل هذا الموقف هو : good bye فيكون التراف موجودا , ولكنه أنصاف أو أشباه ترادف فقط , كما صرح أولمان .
فلو نظرنا للترادف نظرة عامة وبدون تحديد منهج معين , فهو موجود ولا شك . واذا نظرنا له في اللغة العربية قديمها وحديثها دون تحديد فترة زمنية فهو موجود , ولكن من الجائز تخريج بعض أمثلته أو اخراجها منه , ونحن نقصد رسم خطة للبحث غير مفروضة على أحد , بل نترك الباب مفتوحا لكل من يحب أن يأتي بجديد في الترادف لأن ماأتت به نتائج منهجنا مقبولة , وصحيحة لدينا دون ارغام أحد عليها .
الترادف في الحديث :
تعرض لهذا الموضوع العالمان الجليلان ( الأستاذ الجارم , والأستاذ الدكتور ابراهيم أنيس ) أما الأول فتعرض له في مقال مسهب في مجلة المجمع اللغوي سنة 1935 , أتى بكل ما قيل فيه من الآراء السابقة للعرب القدامى , ثم قال : الترادف موجود , ولكن ليس بالكثرة التي زعمها البعض , ومنكري الترادف ومثبتيه مبالغون , فالأولون لأنهم تناسوا الأمثلة القاطعة على وجوده , والآخرون لاتيانهم بأمثلة يمكن تخريجها على وجه من الوجوه من باب الترادف مثل : ( كبح الدابة , وكمحها ) لفظ واحد ليس مترادف والفرق هو في التطور الصوتي فقط , وقام هو بعد أن نصحنا بالبحث الدقيق لمعاني الكلمات بقوله : انه جمع ألفاظ العسل , وأخرج معظمها من الترادف ولم يبق سوى أربعة أو خمسة مترادفات من أكثر من مائتي كلمة .
والدكتور ابراهيم أنيس يثبت وجود الترادف , ويستدل بحديث للرسول عليه الصلاة والسلام :( حينما وقعت من يده السكين ) وبأن رجلا من عرب الشمال ذهب لأحد ملوك اليمن وكان فوق السطح , فاطلع اليه فقال الملك له : ثب . أي اقعد . فوثب الرجل من فوق فكسر.
فقال لأصحابه : ما باله ؟! فقالوا له : انه لايعرف الحميرية ( لهجة الملك ) فقال الملك : من ظفر حمر
وهو يهمل اللهجات وكذلك يفرق بين المنهج التاريخي والوصفي , فيقول ان المنكرين للترادف نظروا من الناحية الترايخية , والمثبتين نظروا من الناحية الوصفية , وهذه نظرة محمودة منه .
الترادف عند العرب القدامى :
بمعناه المطلق غير موجود , لكنهم يؤمنون بوجوده بالمعنى العام , عند ( ابن فارس , وابن الأعرابي , وثعلب )
الأول يقول بعد أن أورد عدة مترادفات ( على مذهبنا في أن في كل واحدة منهما معنى ليس في صاحبتها ,من معنى وفائدة )
والثاني يقول : ( كل حرفين وضعتهما العرب على معنى في كل واحد منهما معنى ليس في صاحبه ربما عرفناه فأخبرنا , وربما غمض علينا فلم نلزم العرب جهله )
والثالث : يتفق في أحد أقواله معهما فيقول بعد أن يرجع الكلمات المختلفة الى لهجات مختلفة ( ولا يكون فعل وأفعل بمعنى واحد ,كما لم يكونا على بناء واحد الا أن يكونا من لغتين مختلفتين .)
وأخيرا ينكر البعض الترادف انكارا تاما منهم أبا على الفارسي , وهو شيخ ابن جني اللغوي القديم , ورواية السيوطي عن ابن الأعرابي فقال ابن خالويه :( اني أحفظ للسيف خمسين اسما , فتيسم أبو علي وقال : أما أنا فلا أحفظ الا اسما واحدا . فقال : فما رأيك في المهند والصمصام وكذا وكذا ........؟!! فقال ابو علي : هذه صفات للسيف وليست أسماء .
ورأينا في هذا البحث الذي نخلص اليه هو :
الترادف موجود بالفعل , ومطلقا , ويقع على الأزمان , ولا نخرج أمثلته على أنها ليست من الترادف , ونعيب على الذين ينكرونه قولهم بالمطلق , ويصفهم ابن درستويه بالجها بحقيقة الأمر , وانهم تأولواعلى العرب ما لا يجوز , لأنهم كانوا في القديم ذوي سليقة دراكة للمعاني المقصودة . فالترادف من الألفاظ والجمل البيانية التوضيحية , تلم شعث المعاني وترتق الفتق فيها فتزيد الفهم والتأكيد على المعنى .